المغرب يدق ناقوس الخطر بسبب ارتفاع عدد “المسنين”

شمال7 – متابعة

تزامنا مع اليوم العالمي للأشخاص المسنين، أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن المسنين البالغين 60 سنة فأكثر، سنة 2021، وصلوا إلى ما يقرب من 4,3 مليون نسمة، وهو ما يمثل 11,7% من مجموع السكان، مقابل 2,4 مليون نسمة سنة 2004؛ أي ما يمثل 8% من مجموع ساكنة المغرب.

وحسب مذكرة إخبارية للمندوبية، ينذر هذا المعطى بمواجهة صناديق التقاعد والنظام الصحي لعدة صعوبات؛ إذ سيتعين على هذا النظام التعامل مع كل من الأمراض المعدية التي تتميز بها البلدان النامية وأمراض الشيخوخة المعروفة بكلفتها العالية.

وأفاد المصدر ذاته، أن عدد المسنين سيصل إلى ما يزيد بقليل عن 6 ملايين نسمة في أفق سنة 2030، وهو ما يشكل زيادة بنسبة 42% مقارنة بسنة 2021، وسوف تمثل هذه الفئة 15,4 %من مجموع السكان.

وبخصوص سبب ارتفاع عدد الأشخاص المسنين في الوسط الحضري بوتيرة أسرع منه في الوسط القروي، تردف المذكرة عينها أن ذلك عائد أساسا إلى الهجرة القروية في الماضي. وبالتالي سيتضاعف عدد الأشخاص المسنين في الوسط الحضري بمقدار 1,5 مرة بين سنتي 2021 و2030.

المذكرة ذاتها توقعت، في السياق نفسه، أن يصل عدد المسنين المصابين بأمراض مزمنة إلى حوالي 3,9 مليون شخص في أفق سنة 2030، دون احتساب العواقب الناتجة عن فيروس كورونا.

بالإضافة إلى ذلك، يضيف المصدر المذكور، تؤدي الشيخوخة، غالبًا، إلى زيادة عدد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالعجز الوظيفي، الذي يعرف بصعوبة في أداء نشاط أو أكثر من أنشطة الحياة اليومية .

وبما أن الأمراض المزمنة أو القصور الوظيفي منتشرة، تقول المذكرة، فإن هذا الوضع سيزيد من الطلب على الخدمات الصحية وعلى النفقات الطبية، في الوقت الذي يستعد فيه المغرب لتعميم التغطية الصحية.

وفي ما يخص الأشخاص البالغين 70 سنة فأكثر، تستطرد المذكرة أنهم في حاجة إلى اهتمام خاص، لأنهم أكثر عرضة للمرض والإعاقة وهشاشة ظروف المعيشة، مشيرة إلى أن عدد هذه الفئة سينمو منتقلا بذلك من 1,6 مليون شخص في سنة 2021 إلى ما يقارب 2,6 مليون في أفق 2030، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 63%.

وأوضحت المندوبية السامية للتخطيط إلى أن الأشخاص البالغين 70 سنة فما فوق يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة والوقوع في حالة العجز الوظيفي؛ الشيء الذي يقتضي تعزيز العرض الصحي والتكفل الذي يتلاءم مع الاحتياجات الخاصة لهذه الفئة.

وخلصت المذكرة الإخبارية إلى أن عدد الأشخاص البالغين 70 سنة فأكثر، الذين يعانون على الأقل من مرض مزمن واحد، سيصلون إلى 1,9 مليون شخص بدلاً من 1,2 مليون حاليًا. كما ستصل نسبة الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 70 سنة فأكثر، الذين يعانون من عجز وظيفي، إلى 1,7 مليون في سنة 2030 بدلاً من 1,1 مليون في حاليًا.

 

Loading...