المغرب يتجه لفرض “جواز التلقيح” بسبب “التراجع الكبير” لحملة التلقيح

شمال7 – متابعة

ينتظر أن تعلن وزارة الصحة قريبا فرض جواز التلقيح في الأماكن العمومية، بسبب التراجع الكبير الذي تعرفه الحملة على صعيد المملكة، والذي سيساهم في تأخير بلوغ المغرب للمناعة الجماعية.

وحسب مصادر مطلعة، فإن جواز التلقيح، والذي كانت قد أوصت اللجنة العلمية الوطنية للتلقيح بفرضه، سيمكن من دخول الأماكن العمومية، والتنقل بين المدن، مؤكدة على أن “الإقبال على التلقيح في الأيام المقبلة، سيكون حاسما في تحديد موعد فرض الجواز”.

ويشمل هذا القرار الوزاري المرتقب والقاضي باعتماد “جواز التلقيح” ضد فيروس كورونا المستجد، أغلب الفضاءات العمومية وفي مقدمتها المقاهي، والملاعب الرياضية، ودور السينما والمسارح والأحياء الجامعية.

وكانت اللجنة الوزارية المكلفة بتدبير جائحة كورونا، قد كشفت أمس الأحد، أن فرض “جواز التلقيح” للولوج إلى الأماكن العمومية أصبح مؤكدا، وقد يتأخر لدواع لوجستية فقط، مؤكدة أن الوضعية الوبائية شهدت تحسنا كبيرا، لكن المناعة الجماعية مرتبطة بتزايد الإقبال أكثر على التلقيح.

وفي أول مهمة له بعد تعيينه خلفا لنبيلة الرميلي، ترأس وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد آيت الطالب اجتماعا حول تراجع الإقبال على التلقيح.

وبلغ عدد الأشخاص المتلقين للجرعة التالثة من لقاح كورونا، إلى حدود يوم الأحد 17 أكتوبر، 705 ألف و534، بينما وصل عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 20 مليون و 925 ألف و 569 شخصا، فيما بلغ عدد متلقي الجرعة الأولى 23 مليون و 236 ألف و 66 شخصا.

 

Loading...