وفاة طالبة بطنجة بسبب “اللقاح” وإدارة المستشفى تنفي ما تم تداوله

شمال7 – متابعة

خرجت إدارة مستشفى محمد الخامس بطنجة ببلاغ تنفي فيه تعرض طالبة للوفاة بعد تلقيها للجرعة الثانية من التلقيح المضاد لـ “كوفيد19”. 

وأكدت إدارة المركز الاستشفائي محمد الخامس بطنجة أن الحالة الصحية لـ “د. أ” لا علاقة لها بتلقي جرعات اللقاح ضد كوفيد 19، تصر أسرة الهالكة على أن تدهور حالة ابنتها جاء مباشرة بعد حقنها بجرعة ثانية مختلفة عن الجرعة الأولى.

وأوضح البلاغ، أن الفتاة المعنية تعاني من داء السكري المزمن وكانت تتردد على مصالح المستشفى للاستشفاء نظرا لمضاعفات مرضها.

وأضاف البلاغ أنه جرى استقبال المريضة المعنية، يوم 29 من أكتوبر المنصرم، في حالة حرجة جراء معاناة من ارتفاع نسبة السكر في الدم وتعفنات فطرية وصدمة تعفنية؛ ما استدعى استشفاءها الاستعجالي بقسم الإنعاش.

وكانت والدة الضحية أن ابنتها أعلمت الطاقم الطبي المسؤول على التلقيح، أنها تعاني من مرض السكري، إلا أنهم أخبروها بأن ذلك ليس مانعا فتم تلقيحها بجرعة ثانية مغايرة للجرعة الأولى، حيث كانت قد تلقت جرعة من لقاح فايزر، والثانية من لقاح أسترازينيكا.

وحملت والدة الطالبة المتوفية المسؤولية لـ “جواز التلقيح” الذي فرض على ابنتها الحصول على التلقيح لمواصلة دراستها في الكلية. 

 

Loading...