الإبراهيمي: ليس هناك قطيع ولا أقلية نحن مغاربة بملقحينا و غير ملقحينا

شمال7 – متابعة
أوضح البروفيسور عز الدين الإبراهيمي المسؤول مركزي بوزارة الصحة بخصوص حديث وزير الصحة والحماية الإجتماعية خالد ٱيت الطالب، الذي وصف نسبة من المواطنين المغاربة بـ “الأقلية” ،  “أنه ليس هناك قطيع و لا أقلية، ونحن لسنا لا أغلبية و لا أنتم قلة، نحن مغاربة بملقحينا و غير ملقحينا نلتمس الخروج من هذا النفق الدامس للكوفيد”.
وأشار الخبير في تدوينة له، أن المغاربة سواسية ولا تفرقهم سوى وضعيتهم التلقيحية، مضيفا “أن مقاربتنا الوطنية الدامجة و الراعية للكل ستحمينا كما فعلت طيلة عشرين شهر و في كثير من أوقاتها كنا ملقحين أو غير ملقحين، و سنعمل على استرجاع ثقتكم، لا للمزايدات التواصلية”.
وعاتب الإبراهيمي “الائتلافات المدنية والأيقونات” التي تهاجم أعضاء اللجنة العلمية، بغيابهم منذ بداية ظهور هذا الوباء في الوقت الذي كانت اللجنة حاضرة فيه ومتتبعة للأوضاع إلى حد الآن، مشيرا إلى الدور الذي لعبه “المدنيون و الأيقونات” في البداية في التشكيك في الفيروس و نشأته.

وتابع،  “نحن متطوعون وليست لنا أسهم ولا شركات، ولا نتقاضى أجرا على ما نقوم به ونصرف من جيوبنا و من قوت أولادنا من أجل هذا، و أرفض أن يزايد علينا أحد لا في خبرتنا و لا في وطنيتنا و لا تواصلنا و لا شجاعتنا، فنحن نفعل ما نقول كلما نأمن به و نوصي به و لم نتخبط و نغير قط في مواقفنا من اللقاح و التلقيح كالبعض الذي يركمج و يركب على كل الموجات، أتمنى أن تكون الرسالة وصلت لمن تهمه أو تهمها الأمر”.

وفي هذا الإطار، أعلن البروفيسور في تدوينته عن تشكيل لقاءات مفتوحة على شاكلة “لقاءات تاون هول” (Town hall meetings)، لاستهداف الشباب المترددين على قناة “يو راديو” للتواصل و الإقناع، موجها دعوته أيضا “لتلك الأحزاب و الجمعيات” التي تطالب بالمعلومة، مشيرا  إلى أنهم رهن الأشارة متى و أينما أردتم من أجل نقاش هادئ و هادف و “لكن بدون مزايدات ولا انزلاقات لفظية”. 

 

Loading...