محكمة اسبانيا ترفض الإفراج بكفالة عن “الحراكة” الذين فروا من الطائرة

شمال7 – متابعة

أصدرت المحكمة الوطنية الإسبانية، قرارا بعدم الإفراج بكفالة عن مغاربة اعتقلوا في سا بوبلا (مايوركا) بعد فرارهم من الطائرة التي هبطت في حالة طوارئ في سون سانت جوان.

وتم اتخاذ القرار من قبل محكمة التحقيق رقم 2 في الإنكا، بينما مازال تسعة ركاب آخرين هاربين؛ ويشتبه المحققون في أنهم ربما تلقوا المساعدة، مثل الأربعة الذين تم اعتقالهم الأسبوع الماضي في بلازا دي سا بوبلا، وهي بلدية بها جالية مهمة من المواطنين المغاربة.

وقالت مصادر إن قاضي بالما الذي تولى القضية يتهم المعنيين بارتكاب جريمتين مختلفتين من جرائم الجنايات؛ وهي تهم من المرجح أن تُنسب إلى المعتقلين الأربعة الجدد.

ولدى الشرطة أدلة على أن اثنين على الأقل من الفارين فروا على متن قارب إلى برشلونة في اليوم التالي من الحادث.

وفر نحو عشرين راكبا من الطائرة بعد هبوط اضطراري بسبب ادعاء أحد الركاب إصابته بغيبوبة السكري. واقتحم الهاربون مدارج ومرافق مطار بالما، ما اضطر إلى إغلاقه، وهو أحد أكثر المطارات ازدحاما، لمدة ثلاث ساعات يوم الجمعة.

وأفادت معلومة أخرى نقلتها مصادر إسبانية، هي ما إذا كان الطبيب الذي عالج الراكب الذي تظاهر بغيبوبة السكري أثناء الرحلة هو الذي أوصى بالفعل بالنزول إلى مطار بالما، أو كان، على العكس من ذلك، قرارًا حصريًا من قائد الرحلة.

Loading...