بنموسى يدق ناقوس الخطر لضعف التحصيل الدراسي لدى التلاميذ

شمال7 – متابعة

سجل وزير التربية الوطنية أن 28 في المائة من التلاميذ من الفئة العمرية ما بين 12 و14 سنة يوجدون خارج المدرسة، وأن 70 في المائة من التلاميذ يواجهون صعوبات في القراءة والكتابة والرياضيات.

وقال بنموسى، خلال تقديمه صباح اليوم الإثنين مشروع الميزانية الفرعية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بلجنة التعليم ضمن مجلس المستشارين: “إن عددا من الدراسات والتقارير الدولية تصنف المغرب في أقل من المعدل الدولي من حيث تمكن التلاميذ من الكفايات الأساسية”.

ولفت وزير التربية الوطنية إلى أن خريجي مسلك الإجازة في التربية لا يتجاوزون 1500، معتبرا أن هذا العدد غير كاف لسد الخصاص، وأضاف: “لهذا وضعنا معايير جديدة من بينها الانتقاء، مع السماح لخريجي مسلك الإجازة في التربية باجتياز المباراة دون انتقاء”.

من جهة أخرى، اعتبر بنموسى أن الشروط التي وضعتها الوزارة لولوج مهنة التعليم ليست سوى مقدمة لإصلاح مسار المنظومة التعليمية، وتابع: “نعتبر أن الجودة مرتبطة ببناء مسار مهني ينطلق حينما تكون الأطر شابة حتى تتمكن من مواكبة هذه العملية”.

وأكد أن وزارته ستشرع بتنسيق مع وزارة التعليم العالي ابتداء من الموسم المقبل في تنزيل الإصلاح الجديد، القائم على اختيار الطلبة مسلك التعليم فور حصولهم على شهادة البكالوريا، مضيفا أن تنزيل هذا الإصلاح سيتطلب حوالي خمس سنوات.

من جهة أخرى، كشف المسؤول الحكومي أن وزارة التربية الوطنية تعتزم ربط 1168 مؤسسة تعليمية بشبكة الماء، أو توفير صهاريج الماء الشروب، وربط 839 مؤسسة بشبكة الكهرباء أو توفير الطاقة الشمسية، وربط 795 مؤسسة بالشبكة الخارجية للصرف الصحي وتوفير المرافق الصحية لـ 1330 مؤسسة تعليمية، وتوفير الأسوار والسياجات لـ6467 مؤسسة تعليمية، وإعادة تأهيل 1452 مؤسسة تعليمية.

Loading...