مرتيل : إفطار جماعي لفائدة الطلبة الأفارقة بجامعة عبد المالك السعدي

شمال7 _ و م ع

أقامت جمعية مدينتي للتضامن الإفريقي بمرتيل، مساء السبت، إفطارا جماعيا لفائدة الطلبة المغاربة والأفارقة جنوب الصحراء بجامعة عبد المالك السعدي.

 

بأحد الفضاءات السياحية بكورنيش مرتيل، تشارك حوالي 120 طالبا من 20 جنسية إفريقية مع ممثلي بعض الجمعيات والهيئات العاملة في الهجرة، مائدة الإفطار بعد أذان مغرب اليوم ال 28 من رمضان.

وقال خالد الدرواشي، رئيس جمعية مدينتي للتضامن الإفريقي، إن هذا اللقاء الأخوي والإفطار الرمضاني يندرج في إطار سلسلة الأنشطة التي تقوم بها الجمعية بشراكة مع فضاء تمودة باي من أجل المساهمة في إدماج الطلبة الأجانب، والمنحدرين خاصة من الدول الإفريقية.

وتابع أن هذا الإفطار، الذي نظم على شرف الطلبة الأفارقة الذين يتابعون دراستهم بالمؤسسات التابعة لجامعة عبد المالك السعدي ومعاهد التكوين المهني بالمنطقة، يتماشى مع التوجيهات الملكية السامية بضرورة الانفتاح على العمق الإفريقي وتكريس ثقافة جنوب – جنوب.

وأفاد كوناطي إبراهيم، بوركينابي خريج جامعة عبد المالك السعدي في شعبة الرياضيات التطبيقية المالية، أن هذا الإفطار الجماعي بين الطلبة الأفارقة وإخوانهم المغاربة هو الثالث من نوعه خلال السنوات الأخيرة، موضحا أن الأمر يتعلق بالتفاتة رائعة توطد أواصر العلاقات الأخوية.

أما بالنسبة لفرانسيسكو خيمينث مالدونادو، المسؤول عن المركز الثقافي بكنيسة مرتيل، فالفطور مناسبة لمد الجسور الثقافية بين المغرب وإسبانيا، والعناية بالطلبة الأفارقة والمهاجرين المستقرين بالمنطقة والذين كانوا يتوافدون على مكتبة المركز، معربا عن امتنانه لهذه الدعوة التي تعزز من مشاعر الأخوة بين الحاضرين.

وقد نظم هذا الإفطار تحت شعار “الإنسانية تجمعنا” بتعاون مع فضاء تمودة باي للمقاولين الشباب من أجل تكريس ثقافة التعايش المشترك.

Loading...