“كارثة بيئية” بجماعة القصر الصغير تهدد سلامة وصحة سكان فرسيوة (+صور)

شمال7 – متابعة 

نددت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع فحص أنجرة، بما وصفته بـ “الكارثة البيئية” التي تعرفها ساكنة فرسيوة بجماعة القصر الصغير، بسبب تسربات المياه العادمة بشكل يومي للحي  مما نتج عنه انتشار الروائح الكريهة والبعوض المسموم.

وقالت الجمعية في بيان لها، يوم أمس الأربعاء 18 ماي الجاري، إنها “تابعت حجم الضرر الملحق بساكنة فرسيوة بجماعة القصر الصغير، وذلك جراء العمل العشوائي الذي قامت به الشركة المكلفة بالإصلاح وخاصة على مستوى “ربط واد الحار” في غياب أي مراقبة أو تتبع لأشغالها”.

وخرج بعض أعضاء مكتب فرع العصبة بالفحص أنجرة في زيارة ميدانية لمعاينة حجم الضرر البيئي والوقوف على هذا الضرر، حسب البيان، مشيرا إلى أنه سبب ولا يزال يسبب للساكنة مشاكل كبيرة وأضرار جسيمة بسبب تسربات المياه العادمة بشكل يومي”.

وتابع المصدر، أن تسربات المياه العادة ينتج عنه انتشار الروائح الكريهة والبعوض المسموم، موضحا أن “جل الأزقة مبللة بتلك المياه التي تلتصق بالملابس والأحذية فتحمل للمنازل، وقد تؤدي -لاقدر الله- إلى أمراض معدية وخاصة في صفوف الأطفال”.

ولفتت الجمعية في ذات البيان الذي يتوفر شمال7 على نسخة منه، إلى أن الفضيع في هذه التسربات تقع أمام مؤسسات حيوية (مستوصف صحي، الثانوية التأهيلية للقصر الصغير، مؤسسة الرعاية الإجتماعية- دار الطالبة – ومؤسسة ابتدائية خصوصية).

وطالبت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان عامل إقليم فحص أنجرة بالتدخل العاجل لحل هذا المشكل، وكذا تحميل جماعة الفصر الصغير مسؤولية التقصير في ممارسة اختصاصاتها كما هو منصوص عليه في القانون التنظيمي 113-14 ولا سيما الفصل الثاني المادة 83 منه.

كما طالبت الشركة المكلفة بالورض إتمام الإصلاح وإتقان عملها، داعية من خلالها كل الجمعيات وخاصة البيئية التدخل والترافع من أجل رفع الضرر عن الساكنة.

Loading...