إستقلاليو الشمال يدعمون نزار بركة ويرفضون تعديلات على هيكلة الحزب

شمال7 – متابعة 

التحق استقلاليو الشمال برافضي “مخرجات خلوة” اللجنة التنفيذية المتمثلة في إدخال تعديلات على هيكلة الحزب المنعقدة في الهرهورة بزعامة حمدي ولد الرشيد الرجل القوي في حزب الاستقلال، نهاية ماي الفائت.

وأكد البرلمانيون والمفتشون واعضاء اللجنة المركزية لحزب الاستقلال بجهة طنجة تطوان الحسيمة. في بيان صادر بعد اجتماعهم ، يوم أمس الجمعة 10 يونيو الجاري، عن رفضهم الجماعي لمخرجات ماسمي بخلوة الهرهورة، في إشارة إلى مقترح تعديل في القانون الأساسي للحزب يتعلق بـ”إحداث منصب نائب الأمين العام، وتوسيع صلاحياته التي قد تصل إلى صلاحيات الأمين العام”.

البيان ذاته أعلن دعمه الكامل للأمين العام لحزب الإستقلال نزار بركة مثمنين جميع المواقف المعبر عنها في بيان الرباط الموقع من طرف برلماني الحزب بغرفتيه والذي خصص للتحضير للمؤتمر الاستثنائي الذي سيعقد من أجل مراجعة وتطوير نظام الحزب الأساسي.

وجدد المصدر ذاته دعوته من اجل تكافؤ الفرص بين كل الاستقلاليات والاستقلاليين لبلوغ قيادة الحزب؛ معلنا عن رفضه التام لكل المضايقات والتهديدات التي قد يتعرض لها الاستقلاليات والاستقلاليين.

ويشهد حزب الاستقلال أزمة تنظيمية بسبب خلافات بين تيارين داخله يقترح أحدهما إدخال تعديلات على النظام الأساسي للحزب تجرد النواب البرلمانيين من العضوية في المجلس الوطني، بينما يرفض التيار الثاني هذه التعديلات معتبرا أنها تنمّ عن توجهات غير ديمقراطية.

وتستهدف التعديلات التي يقترحها التيار الأول سحب اختصاصات الأمين العام وفرض منصب نائب له وتقليص عدد أعضاء المجلس الوطني للحزب ورفع عدد أعضاء اللجنة التنفيذية في المقابل، مع حذف عضوية المجلس الوطني بالصفة لأعضاء مجلسي النواب والمستشارين.

Loading...