تقرير: جهة طنجة تطوان الحسيمة في صدارة الجهات الأكثر تسجيلا لحالات الإنتحار

شمال7 – متابعة 

كشفت جمعية حقوق الإنسان أن أغلب حالات الإنتحار بالمغرب سجلت بجهة طنجة تطوان الحسيمة، حسب تقرير يخص الوفيات الناتجة عن الإنتحار الصادر عن منظمة الصحة العالمية لسنة 2016.

وتحدث التقرير الذي اطلع عليه “شمال7” عن عدد 1014 حالة انتحار بنسبة 2.9 لكل 100.000 نسمة، مؤكدا  على أن الباحثون والمهتمون بالظاهرة يتفقون على أن جهة طنجة تطوان الحسيمة تعرف أعلى حالات الوفيات بسبب الإنتحار.

وأكد التقرير السنوي الصادر عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول وضعية حقوق الإنسان بالمغرب لسنة 2021، أن أكثر الوسائل المستعملة في الإنتحار تبقى هي الشنق، يليها الإرتماء من أعلى المنازل، ثم تناول مواد سامة مثل سم الفئران أو مبيد الحشرات، إضافة إلى وسائل أخرى كالإرتماء أمام القطار وبواسطة أسلحة نارية أو نارية.

وأما بخصوص الأسباب، يرى المختصون أن الإقدام على وضع حد للحياة يترجم إلى الحالة النفسية المتدهورة بالأساس، مرتبطة بعوامل يتداخل فيها الصحي والإجتماعي بالإقتصادي.

وفي هذا الجانب، لفت التقرير إلى أن الأسباب المذكورة تتطلب من الدولة إعادة النظر في منظومة الصحة النفسية كما تؤكد على ذلك منظمة الصحة العالمية في توصياتها أن “لا فرق بين الصحة الجسدية والصحة النفسية وأن ما هو نفسي يؤدي إلى مضاعفات جسدية والعكس صحيح”.

وكشفت الجمعية عن الحالات التي تمكنت من تتبعها خلال سنة 2021، خاصة عبر ما ينشر في الصحف والمواقع الإخبارية الإلكترونية، مؤكدة أنها “لا تمثل إلا نسبة ضئيلة من مجموع الحالات، فقد بلغ عددها 168 حالة موزعة على الجهات الإدارية”.

وحسب التوزيع الذي توصلت إليه الجمعية، فقد سجلت جهة طنجة تطوان الحسيمة أولى المراتب بـ 49 حالة بنسبة 19.64 في المائة، تليها بني ملال خنيفرة بـ 33 حالة بنسبة 19.64 في المائة، ثم الدار البيضاء سطات بـ 17 حالة بنسبة 10.12 في المائة، وسوس ماسة 17 حالة بنسبة 10.12 في المائة.

كما سجل التقرير 15 حالة بمراكش آسفي بنسبة 8.93 في المائة، فاس مكناس 14 حالة بنسبة 8.33 في المائة، الشرق 8 حالات بنسبة 4.76 في المائة، الرباط القنيطرة 5 حالات بنسبة 2.98 في المائة، درعة تافيلالت 4 حالات بنسبة 2.38 في المائة، كلميم واد نون 4 حالات بنسبة 2.38 في المائة، العيوم الساقية الحمراء 1 حالة بنسبة 0.6 في المائة، الداخلة وادي الذهب 1 حالة بنسبة 0.6 في المائة.

 

Loading...