هل “صوماجيك” لا تستطيع عقد ندوة صحفية حول مشروع مرآب السيارات بحدائق مندوبية طنجة ؟

متابعة: شمال 7

على إثر الضجة التي راجت بخصوص إمكانية إعدام حدائق المندوبية بمدينة طنجة من أجل إنجاز مشروع مرآب للسيارات، قال الناشط الفيسبوكي نور الدين التمسماني أنه أراد معرفة حقيقة المشروع ليصل إلى أن شركة ” صوماجيك ” لا ترغب في هذا المشروع.

وكتب التمسماني في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، قال فيها أردت أن ” أعرف حقيقة المشروع “المعلوم” لشركة صوماجيك أي حفر موقف السيارات تحت أرضي (parking) على غرار ساحة الامم و طول الكرنيش .. و من مصادر جد مقربة من الشركة بمقرها بالدار البيضاء علمت أن صوماجيك لا ترغب في هذا المشروع ” لكن جماعة طنجة تضغط عليها و تحثها لبداية الأشغال.

وأضاف ذات المتحدث أن ” صوماجيك ” شركة خاصة و تبحث عن الربح عبر مشاريعها و حسب خبرائها الماليين فإن المشروع تحت حدائق المندوبية غير مربح، و من جهة أخرى ستمس بالمتنفس الوحيد داخل أسوار المدينة العتيقة و هو “حدائق المندوبية” و المناطق الخضراء المحيطة بها و هذا سيكون جريمة في حق طنجة و الطنجاويين خصوصا سكان المدينة العتيقة، مشيرا إلى أنه هناك معطيات جديدة سيدلي بها بعد التأكد في الوقت المناسب.

ويتساءل متتبعون عن سبب عدم قيام شركة ” صوماجيك ” بعقد ندوة صحفية تكشف فيها علاقتها بهذا المشروع أم أنها تود إبراء ذمتها من المشروع بطرق ملتوية وغير مباشرة عبر موقف يكشفه أحد المنتمين لحزب التجمع الوطني للأحرار وهو الحزب الذي ينتمي إليه أفراد من عائلة مسؤول بالشركة المذكورة في طنجة.

ويرى ذات المصدر على أن هذه ليست طريقة من أجل تتهرب ” صوماجيك ” من علاقتها بهذا الملف، حيث تبقى مسؤولة بخصوص ذلك إلى غاية أن تكشف موقفها من المشروع ويعد صمتها مباركة للمشروع لإعدام حدائق المندوبية وإنجاز المرآب.

Loading...