روح العلامة عبد الله كنون تخيم على فقرات مهرجان طنجة للتعليم العتيق

متابعة: شمال 7

نظمت جمعية طلاب ومحبي التعليم العتيق يومي 14 و 15 من شهر مارس الجاري بفضاء المسرح البلدي محمد الحداد بطنجة الدورة الأولى لمهرجان طنجة للتعليم العتيق -دورة العلامة عبد الله كنون-.

ويهدف المهرجان حسب ما جاء في الكلمة الافتتاحية لنائب رئيس الجمعية عبد السلام الجعيدي إلى التعريف بمنظومة التعليم العتيق وبقضاياها الفكرية والتربوية، بالإضافة لكونه يركز على تقوية قدرات ومهارات طلبة وخريجي التعليم العتيق من خلال توفير الظروف المناسبة لإبراز طاقاتهم في مجالات متعددة، كالبحث العلمي والمجال الأدبي والتواصلي.

ويعد تنظيم هذه الدورة الأولى حسب ما جاء في كلمة للكاتب العام للجمعية يونس اليعقوبي بمثابة أرضية للبناء سيعمل فريق المهرجان على تطويرها في الدورات المقبلة من خلال الانفتاح على مجالات إبداعية جديدة ومن خلال بناء الدورات المقبلة بطريقة أكثر تشاركية من النسخة الأولى، ولاسيما مع الشركاء الأساسيين للمهرجان والذين هم الطلبة والطالبات، كما أن هذه النسخة الأولى كانت فرصة للوقوف على العديد من التحديات التي سيعمل الفريق على أخذها بعين الاعتبار وسيحاول التعلم منها في إخراج دورات أخرى.

وقد شهدت الدورة الأولى للمهرجان تنظيم ندوتين علميتين خصصت أولاهما لشخصية الدورة؛ العلامة عبد الله كنون، وقدم خلالها طلبة باحثون من خريجي مؤسسات التعليم العتيق أوراقا علمية تناولت مختلف جوانب هذه الشخصية؛ العلمية والأدبية والتاريخية، فيما الندوة الثانية فقد خصصت لشعار هذه الدورة؛ “التعليم العتيق وسؤال الذات”، وقد قدمت خلالها أيضا أوراق بحثية شارك بها طلبة وأساتذة باحثون من خريجي التعليم العتيق.

كما شهد المهرجان تقديم نتائج مسابقتين نظمتهما الجمعية لفائدة طلبة وخريجي التعليم العتيق في مجال التواصل والكتابة وهي مسابقة “أحسن نص أدبي”، وقد شارك فيها 24 طالبة وطالبا من طلبة وخريجي التعليم العتيق بنصوص توزعت بين النثر والشعر، وأشرف على لجنة تحكيمها كل من الدكتور عبد المحسن التليدي والدكتور مصطفى أمزير، فيما نال كل من الطالب عمر مازويل والطالبة أمامة حيون تنويها خاصا بمشاركتها نظرا للتفاعل الكبير الذي حققته مشاركتهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

أما مسابقة “أحسن متحدث” فقد شارك فيها 3 طلبة متمدرسون بمؤسسات التعليم العتيق بطنجة بمقاطع فيديو قصيرة حول كتاب النبوغ المغربي في الأدب العربي لمؤلفه العلامة عبد الله كنون رحمه الله، وقد أشرف على تحكيم هذه المسابقة وتأطيرها المدرب محمد عزيز الضميري، في حين الجانب الفني والإبداعي، فقد شاركت في الأمسية الافتتاحية فرقة الورود للسيرك بعرض فني، واختتمت الأمسية بوصلة إنشادية قدمها طلبة وخريجو التعليم العتيق في حين كان جمهور المهرجان على موعد مع الفنان مروان الهنا في الأمسية الثانية الذي أبدع في تقديم وصلات إنشادية كانت مسك ختام الدورة الأولى للمهرجان.

Loading...