اللؤلؤة الزرقاء شفشاون.. الحضارة وإرتفاع مهول في توافد السياح الأجانب

0

بقلم: سكينة الفالحي

مدينة شفشاون هي واحدة من مدن المملكة المغربية، وتقع جغرافياً في الجهة الشمالية من المملكة، ومن أهم معالمها السياحية والتاريخية والأثرية، ساحة وطاء الحمام، وحي السويقة، والقصبة، ومنبع رأس الماء، وحي العنصر، والمسجد الأعظم، وشارع المغرب العربي.

مدينة شفشاون الساحرة التي تعد مدينةً صغيرة بالقرب من البحر الأبيض المتوسط، وهذا يعني أنها المدينة الخلابة بطبيعتها وكذلك بجمال ما تحويه من معالم؛ حيث تعتبر من المدن التي تتسم بسمات جبلية ذات تضاريس ليست بالسهلة وكذلك بوجود بعض المنحدرات وغيرها، كما تتميز بكثرة المنازل التي تكتسي اللون الأبيض والأزرق السماوي الذي يميّز هذه المدينة عن غيرها؛ وبالتالي يلعب جمال هذه البيوت على مر العصور وحتى يومنا هذا دوراً في جذب العديد من الزوار الذين يرتادون ساحتها الرئيسية ومقاهيها، وما يزيد هذا الجذب هو توفير أكثر من مائتي فندق سياحي نتيجة لتدفق السياح الأوروبيين تحديداً إليها.

وتحتوي شفشاون على عدّة أحياء قديمة عريقة كحي القصبة وحي السويقة وحي الأندلس وحي العنصر وحي الصبانين وغيرها، وتشتهر بنافورتها وبمنبع رأس الماء و هي وجهة التسوّق الشعبية أيضاً فهي تُقدّم العديد من المنتجات اليدوية المحلية التي لا تتوفر في أي مكان آخر في المغرب؛ كالملابس، والصوف، والبطانيات، والجلود، والحرير الطبيعي، كما أنها توفر بعض المنتجات المحلية الطبيعية – نظراً لوقوعها في قلب الجبال التي يسكنها القرويون.

وتعدّ مدينة شفشاون من المراكز السياحية الهامة في دولة المغرب، لما تتميز به من أجواء منعشة التي تتخلل جبال الريف والتي تحيط بهذه المدينة الرائعة بالإضافة إلى القلعة و القليعة، ولتلبية احتياجات السياح الذين يزورون هذه المدينة من مختلف الأقطار والجنسيات وخاصة السياح من قارة أوروبا تم بناء العديد من الفنادق التي تقوم على خدمة السياح وكسب راحتهم في المدينة.

و في إطار الحفاظ على التراث و العصرنة تم مؤخرا صباغة أدرج بوسط المدينة بألوان قوس قزح، الذي نال إعجاب الجميع وصادق عليه المجلس الإقليمي إلا أن هناك بعض المعارضين الذي رضخوا للدعششة الكامنة في أنفسهم معتبرين أن القيام بنشاط في فضاء عام يوجد تحت مسؤولية المجلس الجماعي بدون ترخيص منه يعتبر مسا خطيرا بمبدأ دستوري رغم أن الألوان في غاية الروعة و أضافت للمدينة السياحية رونقا خاص يدخل في إطار الإبداع الفني الإنساني لهده المدينة الأندلسية العريقة، كما ارتفعت نسبة السياح الصينيين بأعداد هائلة مقابل السياح من الجنسيات الأخرى في مدينة شفشاون و أصبحت هي الوجهة الثانية المفضلة بعد مراكش و هي من أجمل 10 مدن عالميا التي تتميز بإطلالة ساحرة ومميزة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.